طباعة
14 تشرين2/نوفمبر 2016

العراق: مسؤولية قوات الاحتلال الأمريكية في الاختفاء القسري لمواطنين عراقيين

مازن العزي مازن العزي

أحالت الكرامة وجمعية الوسام الإنسانية في نوفمبر 2016 حالتي اختفاء قسري على الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري بالأمم المتحدة تهمّ كلا من مازن مليل ابراهيم محمود العزي وعلي حسن علي الضاحي اللذين انقطعت أخبارهما منذ أن قبضت عليهما القوات الأمريكية والعراقية سنة 2004. ودعت المنظمتان خبراء الأمم المتحدة إلى التدخل لتسليط الضوء على مصير الرجلين ومكان تواجدهما.

في 10 يناير 2014 كان المواطن العراقي مازن العزي البالغ من العمر سنة 40 يمارس عمله في سياقة سيارة أجرة حين ألقى أفراد من القوات الأمريكية القبض عليه لتنقطع أخباره منذ ذلك الحين. وفي سنة 2008 اتصل أحد المعتقلين السابقين بأقاربه وأخبرهم أنه موجود بمعتقل قصر العدالة الموجود في منطقة الكاظمية ببغداد، فهرعوا إلى مركز الاعتقال المذكور وكلهم أمل في الحصول على معلومات بشأنه لكن السلطات أنكرت وجوده هناك، لتستمر معاناة أسرته التي تجهل كل شيء عن مصيره منذ أكثر من عشر سنوات.

في 16 ديسمبر 2007 عند حدود الساعة 12 ليلا داهم أفراد من قوات الجيش العراقي بيت علي حسن علي الضاحي البالغ من العمر 43 سنة، بمنطقة اللطيفية التابعة لقضاء المحمودية جنوب بغداد وقبضوا عليه ثم أخذوه إلى وجهة مجهولة. وفي سنة 2008 توصل أفراد أسرته أنه معتقل بمعسكر بوكا التابع للقوات الأمريكية. فذهبوا لزيارته هناك في مايو 2008 لكن المسؤولين زعموا أنه نقل إلى معتقل معسكر كروبر التابع أيضا للقوات الأمريكية وهناك أخبرهم القائمون عليه أنه سلم للقوات العراقية التي نفت استلامه أو اعتقالها له أو توفرها عن أية معلومات عن مصيره أو مكان تواجده.

تقول إيناس عصمان، المسؤولة القانونية عن منطقة المشرق بمؤسسة الكرامة "العديد من المواطنين العراقيين واجهوا نفس مصير مازن العزي و علي الضاحي خلال فترة الاحتلال الأمريكي للعراق؛ قبضت عليهم القوات الأمريكية واحتجزتهم في السر في المعتقلات التابعة لها حيث تعرضوا للتعذيب"، وتضيف "الصمت الرسمي للسلطات الأمريكية والعراقية بشأن مصير المختفين أمر لايمكن تحمله. يجب عليها فتح تحقيقات فورية ونزيهة لتسليط الضوء على مصير كل الأشخاص الذين اعتقلوا في السر والذين لا زالوا في هذا الوضع".

لمزيد من المعلومات
الرجاء الاتصال بالفريق الإعلامي عبر البريد الإلكتروني عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أو مباشرة على الرقم 0041227341008

آخر تعديل على الثلاثاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2016 16:34